خبر هام

لافروف : واشنطن لم تتخل عن الإطاحة بالنظام السوري

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الخميس 28 أبريل/نيسان، إن الولايات المتحدة لم تتخل عن خططها لتغيير نظام الحكم في سوريا باستخدام القوة العسكرية.

وأكد لافروف خلال مقابلة مع صحيفة “داغنيس نيهيتر” السويدية، أن روسيا الدولة الوحيدة التي تحارب الإرهاب في سوريا بصفة قانونية، مشيرا في نفس الوقت إلى أن التحالف الأمريكي هناك يعمل بشكل غير شرعي.

سيرغي-لافروف

وقال لافروف: ” رغم أني قلت مرارا لشركائنا الأمريكيين بأن ذلك خطأ كبيرا، فكما أنهم حصلوا على موافقة من الحكومة العراقية، كان عليهم أيضا الحصول على موافقة من دمشق أو الحصول على موافقة مجلس الأمن الدولي”.

وأضاف لافروف: “بما أنهم دخلوا إلى سوريا بشكل غير شرعي، فهذا يعكس أولا غطرستهم بإظهار رئيس الجمهورية السورية بشار الأسد غير شرعي، وثانيا برأيي رغبتهم في إبقاء أيديهم حرة وبالتالي إعطاء التحالف القدرة ليس فقط على مهاجمة الإرهابيين، بل بالهجوم لاحقا على النظام وتغييره بالقوة كما حدث ذلك في ليبيا”.

على صعيد آخر، أكد لافروف أن روسيا ستتخذ التدابير العسكرية والتقنية اللازمة في حال اقتربت البنية التحتية العسكرية لحلف الناتو من حدودها.

وقال لافروف: “لقد حذرنا دائما من أن العمل نحو طريق التوسع اللانهائي للتحالف نحو الشرق (مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذا حق كل بلد في اختيار الشكل الذي يناسبه من الأمن، سواء تحالفات ثنائية أو متعددة الأطراف)، يجب فهم أنه إذا ما اقتربت البنية التحتية العسكرية من الحدود الروسية، فبالطبع سنتخذ التدابير العسكرية والتقنية اللازمة”.

وحول العلاقات الروسية مع الاتحاد الأوروبي، قال لافروف إن موسكو مستعدة فقط للحوار المتكافئ، مشيرا إلى أنه يجب على بروكسل أن تنضج إلى الحوار دون اللجوء للغة التهديد.

سيريان تلغراف

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “لافروف : واشنطن لم تتخل عن الإطاحة بالنظام السوري”

  1. الارهاب الامريكي بعث الى سورية ( ١٥٠ ) جندي أرهابي أمريكي وسوف تقوم المخابرات الأمريكية بقتل الجنود الامريكين بي مساعدة عملائهم الأرهابين من القاعدة وجبهة النصرة وداعش وغيرهم من المنظمات الأرهابية التي هيا في الأساس صناعة الاٍرهاب الامريكي الصهيوني بتمويل نعاج العهر الخليجي وبعد قتل الجنود تقوم صيحات الارهاب الامريكي بمقتل الجنود الارهابين الامريكين التي أرسلتهم الى سورية وبعد ذلك توريد الانتقام بين قوسين ( الانتقام ) ولقد أصبحت جميع خطط الارهاب الامريكي مكشوفة على جميع دول العالم الاٍرهاب الامريكي يصنع الاٍرهاب ويرسله الى الدول وبعد ذلك يقول يجب محاربت الاٍرهاب او المخابرات الامريكية تفعل تفجيرات في أميركا وبعد ذلك تتهم دولة هيا توريد مهاجمتها بهذه التفجيرات .

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock