تلغراف

تطوير “صياد الليل” بعد تجربتها في سورية

قام خبراء في شركة “مروحيات روسيا” بتطوير المحرك المساعد ونظام الرؤية الليلية وجهاز الكمبيوتر في مروحية “مي – 28 أن” (صياد الليل).

وذلك بعد أن أخذوا بالحسبان ملاحظات كان الطيارون الروس قد قدموها للشركة نتيجة مشاركة المروحية في المعارك مع الإرهابيين في سوريا.

وقال مدير عام الشركة (أندريه باغينسكي ) إن جودة أجهزة الرؤية الليلية والأجهزة العاملة بالأشعة تحت الحمراء كانت من أهم الملاحظات التي قدمها الطيارون. أما محرك المروحية فطرأت عليه تعديلات لسبب أنه يبدأ العمل بشكل غير مستقر بعد إطلاق الصاروخ، ما أدى إلى تسخين الهواء وارتفاع درجة الحرارة أمام المحرك.

يذكر أن مروحية “مي – 28  أن” (صياد الليل) تخصص لدعم وحدات المشاة والدبابات المهاجمة بالنيران. وتم تزويدها بدروع معززة وأسلحة قوية. أما سوريا فأرسلت إليها نسخة مطورة من مروحية “مي – 28 أو بي”.

جدير بالذكر أن طاقم المروحية المتكون من الطيار والملاح لقيا مصرعهما في أبريل 2016 بسوريا دون أن تستهدفها وسائل دفاع جوي أرضية.

وقالت لجنة التحقيق آنذاك إن المروحية تحطمت نتيجة فقدان الطاقم للتوجه عند التحليق ليلًا فوق أرض ذات التضاريس المعقدة.

سيريان تلغراف

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock