الصحف العالمية

سفوبودنايا بريسا: الأسد يحتفل بالنصر

تحت العنوان أعلاه، كتب زاؤور كاراييف، في “سفوبودنايا بريسا“، حول دلالة سعي الأكراد لاستعادة سلطة دمشق في مناطقهم، وحسم الصراع في سوريا لمصلحة بقاء الأسد.

وجاء في المقال: الآن، ربما، لا يتذكر الجميع كيف بدأت الحرب في سوريا. فغزو الأمريكيين وبداية العملية العسكرية الروسية أتيا على كل ما كان قبل ذلك…

بشكل عام، حولت روسيا والولايات المتحدة الحرب الأهلية في سوريا إلى حرب غير مباشرة (بينهما). هذا هو السبب في أن من يهتمون الآن بكيفية تحويل وجهات نظر السكان السوريين قلة…

شبع مواطنو هذه الجمهورية العربية معارضة، شبعوا حربا، وكثيرون منهم الآن باتوا بحاجة إلى الأسد. هذا ما تؤكده العديد من المظاهرات الموالية للحكومة في المدن التي تسيطر عليها التشكيلات الكردية المسلحة.

يربط الخبير التركي كرم يلدريم الاحتجاجات في المقام الأول ليس مع المزاج المؤيد للأسد، إنما مع عدم القدرة على تحمل ممارسات سلطة التشكيلات الكردية، فيقول:

تم إنشاء ما يسمى بالمجلس الكردي الأعلى كقوة غير عسكرية، لكنه في الواقع لم يتمكن من السيطرة على المنطقة إلا بقوة السلاح والعنف، القوة الحقيقية تملكها وحدات حماية الشعب. تم قمع الاحتجاج الأخير في الحسكة، مثل جميع الاحتجاجات السابقة، بالسلاح. في بعض الحالات، تم استخدام الرصاص المطاطي، ولكن، حسب معلوماتي، كان هناك أيضًا ضحايا، ما يدل على العكس.

المحتجون يعبّرون عن تأييدهم للأسد. هل يمكنه استغلال ذلك بطريقة ما؟

بالنسبة للأسد، هذا أهم من الانتصار في درعا. فهؤلاء الذين شتموه قبل عدة سنوات، يطلبون الآن حمايته. ليس عليه أن يفعل أي شيء للاستفادة من ذلك، فالفائدة جاءت بنفسها إليه. لكن من مصلحته دعم الأمزجة الثورية. إنه لا يستطيع أن يسمح لنفسه بالتدخل العسكري المباشر الآن، لأن الولايات المتحدة سوف تسحقه. لكن هذا ليس ضروريًا، وقد لا يكون ضروريًا على الإطلاق. فهو يحتاج الآن إلى ثورة في الشمال تزيد وضع وحدات حماية الشعب سوءا.

سيريان تلغراف

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock