تلغراف

زيادة القوة النارية لسلاح رهيب أبرز قوته في سورية والعراق

في معرض “أرْمِيا 2018” تم عرض نسخة جديدة من قاذف النار “سولنتسيبيوك” (لفحة الشمس).

وتتميز النسخة الجديدة من نظام النار من عيار ثقيل المسمى بـ”لفحة الشمس” والذي ينتجه مصنع آلات يقع في مدينة أومسك الروسية، بوجود حماية من قذائف العدو في مقدمة الآلية التي تحمل قاذف النار أو القذائف الصاروخية النارية.

كما توجد دروع إضافية على جانبي الآلية التي تشبه دبابة “تي-72بي3”.

وتم بذلك تعزيز قدرة “لفحة الشمس” على مقاومة الصواريخ الموجهة المضادة للدروع، والرمّانات الصاروخية والقذائف الخارقة للدروع.

وتتميز النسخة الجديدة أيضا باحتوائها على محرك أقوى تبلغ قدرته 840 قوة حصانية.

وفي معرض أسلحة الجيش الروسي الذي أقيم في بلدة كوبينكا بريف موسكو تم إعلان مواصفات القذيفة الصاروخية الخاصة بسلاح “سولنتسيبيوك”.

وتزن قذيفة “إم أو.1.01.04إم” وهي من عيار 220 ملم، 216 كيلوغراما. ويبلغ طولها 3723 ملم. ويتراوح مداها المجدي بين 600 متر و6000 متر.

ويمكن استخدامها في ظل الصقيع القارس وموجة الحر التي تقدَّر شدتها بـ50 درجة فوق الصفر.

يجدر بالذكر أن سلاح “لفحة الشمس” استخدم بنجاح لقصف مواقع الإرهابيين في سوريا والعراق.

سيريان تلغراف

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock