تحقيقات وتقارير

وسائل إعلام تفضح دور “إسرائيل” الميداني في الحرب السورية

كشف ضابط سابق في الجيش الإسرائيلي، أن وزير الأمن الأسبق موشيه يعالون، التقى أعضاء في جماعات مسلحة سورية نشطت في الجنوب السوري خلال شغله منصب وزير الأمن.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة “هآرتس”الخميس، عن غرشون هكوهين، وهو ضابط سابق برتبة لواء في الاحتياط بالجيش الإسرائيلي، أنه حضر عندما كان قائدا لفيلق هيئة الأركان العامة في الجولان السوري أحد اللقاءات التي عقدها يعالون مع ممن وصفهم بـ”ناشطين سوريين من الطرف الآخر”.

وروى هكوهين خلال مؤتمر نظمه المعهد الإسرائيلي للديمقراطية، أن يعالون خلال اجتماعه بثلاثة أشخاص، سأل أحدهم: “هل أنت سلفي؟”، فأجابه “بصراحة، أنا لا أعرف من هو السلفي. إذا كان ذلك يعني أن أصلي أكثر، فنعم، كنت أصلي يوم الجمعة فقط، والآن أصلي 5 مرات في اليوم. من ناحية أخرى، السلفيون لا يتعاونون مع الصهاينة، وأنا أجلس مع وزير الأمن الصهيوني، ولذلك فأنا لا أعرف” إن كنت سلفيا أم لا.

يذكر أن مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، كشفت في تقرير نشرته في سبتمبر الماضي، أن إسرائيل سلحت ومولت ما لا يقل عن 12 جماعة في جنوب سورية، وذلك وفقا لأكثر من 24 شخصا من قيادات هذه الجماعات.

وقالت المجلة في تقريرها، إن البرنامج السري الذي أدارته الحكومة الإسرائيلية كان يهدف إلى منع القوات الموالية لإيران من الاقتراب من المناطق الحدودية في الجولان السوري المحتل.

وبيّنت المجلة أن التسليح الإسرائيلي للجماعات المسلحة انتهى في يوليو الماضي، بالتزامن مع عودة انتشار  الجيش السوري في منطقة فك اشتباك القوات بالجولان.

وشمل التسليح الإسرائيلي لهذه الجماعات حسب “فورين بوليسي”، بنادق هجومية ومدافع رشاشة وقاذفات هاون وسيارات رباعية الدفع، فيما كانت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تسلم الأسلحة عبر ثلاث بوابات تربط أراضي الجولان المحتلة بباقي الأراضي السورية.

وأشارت المجلة إلى أن هذه المعابر هي ذاتها التي زعمت إسرائيل مرارا بأنها تستخدمها “لتقديم المساعدات الإنسانية لسكان جنوب سورية”، واتضح أن هذه المساعدات كانت عبارة عن أسلحة لجماعات مسلحة أعلنت ولاءها لتل أبيب وعداءها لإيران.

سيريان تلغراف

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock