الصحف العالمية

كوريير: تركيا ستنضم إلى “نادي المهزومين” في سورية

“اتجاه ترامبوي خطير”، عنوان مقال يفغيني ساتانوفسكي، في “كوريير” للصناعات العسكرية، يتحدث فيه عن حسابات تركيا الخائبة في سوريا، على خلفية اللعبة الأمريكية.

وجاء في المقال: ستحتفظ الولايات المتحدة بدعم التشكيلات الكردية دون النظر إلى موقف أنقرة، بحيث تحتفظ بالسيطرة على المناطق الرئيسية فيما وراء الفرات والحدود العراقية السورية.

على الولايات المتحدة استبعاد خطر انهيار قوات سوريا الديمقراطية، الذي من شأنه أن يجعل استراتيجيتها بالكامل في سوريا تنهار بعد سحب قواتها منها. قوات سوريا الديمقراطية، ضرورية لهم للسيطرة على المناطق المرشحة لعودة داعش إلى ما وراء الفرات، ولتغطية الحدود السورية العراقية. لذا، فالولايات المتحدة تريد التزامات من أنقرة فيما يتعلق بحدود الوجود التركي في شمال سوريا، رافضة أي محاولات لتوسيعه أو دخول المناطق الكردية.

الأتراك، ليسوا مستعدين لتقديم ضمانات أمنية لحلفاء الولايات المتحدة الأكراد، وأي عدوان ضدهم يجعل من المستحيل تطبيق التكتيكات الأمريكية الحالية في سوريا، ويؤثر سلباً على تنفيذها في العراق. يتعين على أردوغان أن يحضر إلى موسكو الخطة المتفق عليها مع واشنطن لإنشاء المنطقة الآمنة ويحاول إقناع روسيا بتقسيم مناطق المسؤولية في شمال سوريا. لكن من الواضح أن أنقرة لا تريد ولا تستطيع شن حرب كبيرة. وهي تسعى إلى الاتفاق مع واشنطن وموسكو على النقل السلمي للمناطق التي تهمها وتقاسم مناطق النفوذ.

من المنطقي تكليف الشرطة العسكرية الروسية والقوات الحكومية السورية بالانتشار على الحدود بين سوريا وتركيا، الأمر الذي سيكون ضمانة ضد هجمات الأكراد. تم اختبار هذه الآلية خلال تصفية “منطقة التصعيد الجنوبية” في العام 2018، ويجري تنفيذها الآن في منبج. هذا المخطط، سوف يُرضي الأكراد السوريين ودمشق والولايات المتحدة. في النهاية، يتبين أن روسيا هي الضامن الوحيد لمصالح الأطراف الرئيسية في الصراع في سوريا. وهذا يعني التقليل من الوجود التركي في سوريا إلى أدنى حد، لكن هذا هو موقف موسكو ودمشق وطهران، وسيتعين على أنقرة أن تأخذ ذلك في مشاوراتها مع واشنطن. حتى الآن، مواقفها التفاوضية ضعيفة.

سيريان تلغراف

الوسوم
اظهر المزيد
Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock