اقتصاد

برلماني سوري: ارفعوا الرواتب .. وسهلوا الإقراض

وجه رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية انتقادا ضمنيا للسياسات المالية في البلاد وقال إنها “تعطي الأولوية للجباية والتحصيل بدل الرعاية والتشغيل”، وطالب برفع الرواتب وتسهيل القروض.

ووسط حملة تحصيل ضريبي غير مسبوقة تنفذها وزارة المالية السورية، بهدف رفد الخزينة، قال رئيس اتحاد غرف الصناعة المهندس فارس الشهابي، إن البلاد مازالت قادرة على “تحقيق التنمية الاقتصادية المنشودة، وبناء الطبقة الوسطى وتحقيق الاكتفاء الذاتي ومواجهة أشد أنواع العقوبات لأننا نملك الخبرة والإرادة والطموح، ونملك المبادرة والمرونة.. نحتاج فقط إلى سياسة مالية حكومية مختلفة جذرياً تعطي كل الأولويات للرعاية والتشغيل، وليس للجباية والتحصيل”!

وكتب الشهابي، والذي هو أيضا عضو في مجلس الشعب السوري، على صفحته الشخصية على “الفيسبوك”، أنه دون القوة الشرائية المقبولة لن يتحقق الإنتاج، ودون الرواتب المناسبة والقروض المشجعة لن يتحفز العرض والطلب.

واختتم بالقول: “الأمر لا يحتاج إلى نظريات اقتصادية قدر ما يحتاج إلى منطق”.

وبعد أقل من نصف ساعة عاد الشهابي، لينشر منتقدا من أسماهم “بعض المرتزقة المأجورين من أشباه الإعلاميين” وقال إن هؤلاء حاولوا تحريف ما قاله حول “ضرورة رفع الرواتب وتسهيل الإقراض من أجل إخافة الناس وزعزعة ثقتهم في ودائعهم وفي اقتصاد بلدهم”.

وأوضح الشهابي أن ما ذكره كان “مجرد مطالبة بضرورة ضخ سيولة أكثر في الأسواق من أجل دعم الإنتاج وتحقيق الاكتفاء الذاتي في الظروف الصعبة”.

سيريان تلغراف

الوسوم
اظهر المزيد
Loading...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock