بلدنا اليوم

تحالف جديد في سورية.. بشعار “العلمانية هي الحل”

أعلنت مجموعة من السوريين تأسيس “التحالف السوري العلماني” في البلاد حسبما أعلن الناطق باسم التحالف النائب نبيل صالح.

  ونشر صالح الإعلان الأول للتحالف في صفحته على الفيسبوك داعياً إلى الانضمام للتحالف الذي قال إنه جاء “بعد تشاور مع عدد من النخب الوطنية السورية، فيما يمكن أن نقدمه للمجتمع والدولة”

وتصدرت عبارة “العلمانية هي الحل” بيان التحالف الأول، ووصف البيان تلك العلمانية بأنها:

“ديمقراطية معتدلة تحترم البعد الروحي للأديان وترفض كل أنواع التطرف الديني واللاديني، تعمل على تعزيز مبادئ المساواة والتسامح والاحترام المتبادل والوجود السلمي لمختلف الأديان والقوميات المتجذرة في سوريا”

ودعا البيان إلى:

ـ “فصل القيم الدينية والروحية عن الإيديولوجيات المتطرفة داخل دولة القوانين المدنية، واقتصار التعليم الشرعي على موضوعات الإيمان والأخلاق والتعاون والتسامح مع الآخرين”.

ـ “عدم التمييز بين المرأة والرجل في الأحوال الشخصية من حيث الإرث والشهادة وحقوق الجنسية وأن تكون ولية نفسها، لأن المواطنة سوف تكون مهيضة الجناح في وطن يضيّع حقوق نصف سكانه من الإناث”

وقال البيان إنه يثمن “علمانية الجيش التي شكلت درعا قويا بوجه المجموعات الدينية المتطرفة والعدو الصهيوني الداعم لها” ويشيد “بجموع المواطنين العلمانيين الذين وقفوا إلى جانب جيشهم الوطني”، ويرحب بعلمانية الرئيس بشار الأسد الذي يقف على مسافة متساوية من جميع مواطنيه”

ويرفض أسلمة الصراع العربي ـ الإسرائيلي واختزال القدس بالأقصى لأن أسلمة الصراع تصب في خانة التهويد الذي يدعو له الكيان الصهيوني المحتل”

كما يرفض “نشر الفكر الديني بين الطلاب والجنود”، ويأسف “لانقلاب بعض الأحزاب الوطنية مؤخرا على إرثها العلماني”، داعياً إلى تعزيز ثقافة المواطنة للوصول إلى الشكل الأمثل لحقوق المواطنين داخل جمهورية ديمقراطية تحمي حقوق الفرد وتصون كرامته وحريته وتعمل من أجل سعادته.

ورأى المؤسسون أن “القوميات السورية هي ثقافات متنوعة تغني حياة المجتمع أكثر منها عصبيات قومية”.

سيريان تلغراف

الوسوم
اظهر المزيد
Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock