اقتصاد

جدل وتباين من نفي مصر اعتراض شحنات نفط

يثور في سوريا التي تعاني أزمة حادة في المحروقات، الجدل بعد تضارب التصريحات بشأن منع مرور ناقلات النفط المتجهة إلى سوريا عبر قناة السويس المصرية.

وكما أثار التصريح المنسوب لرئيس الحكومة السورية عماد خميس حول المنع اهتماما واسعا، كذلك جاء النفي المصري ليثير جدلا ما زال يتزايد دون حسم، فمعظم المواقف في سوريا ما زالت تتسم بطابع الرفض المطلق لتصريحات إحدى الجهتين، وتصديق الأخرى، خاصة مع غياب أي تصريح رسمي من الحكومة السورية، يوضح ما تم تداوله نقلاً عن لسان رئيس الوزراء عماد خميس، ثم نفته الحكومة المصرية، من أن مصر تمنع ناقلات النفط المتجهة إلى سوريا من المرور.

مواقف بعض الشخصيات السورية التي تؤدي دورا في الشأن العام، تحاول أن توضح بعض اللبس.

“دويخة”

عضو هيئة التنسيق الوطنية ـ حركة التغيير الديمقراطي، منذر خدام كتب على مدونته الشخصية: “على الأرجح لم تمنع مصر مرور البواخر، فهي لا تستطيع ذلك بموجب القانون الدولي إلا مع الدول التي تكون في حالة حرب معها… ثم لماذا لا نأخذ النفط من العراق ولا يتم تشغيل أنبوب نفط كركوك حمص بانياس؟!!.. هل سوف تمنع أمريكا ذلك؟؟…الحقيقة لا يوجد لدينا نقود لنشتري النفط”!!

وعلق المتحدث باسم هيئة العمل الوطني السوري اليان مسعد على المنشور بالقول: “إنهم (المصريين) يستعملون صلاحية 30 يوما ثم يعيدون البواخر التي لا تمتلك بوليصة تأمين، والمسألة الأخرى لم لا تصدر مصر الغاز لسوريا أسوة بإسرائيل سابقا والأردن حاليا.. المصريون يكذبون”

وعاد خدام ليعقب على ذلك وكتب: “المشكلة دويخة… السوق السورية مليئة بالمنتجات الزراعية وبالأسمدة وغيرها.. ثم مصر اليوم على ما يبدو على خلاف مع السعودية وهي انسحبت رسميا من الحلف العسكري الأمريكي ضد إيران.. لذلك ليس لها مصلحة بمنع مرور بواخر النفط الإيرانية علما أنها خلال الشهر الماضي سمحت لنحو 300 باخرة إيرانية بالعبور… أعتقد (أن) المشكلة برمتها تتعلق بخط الائتمان الإيراني المتوقف منذ نحو ستة أشهر”.

وكان المحلل الاستراتيجي كمال الجفا ألمح إلى الرأي الأخير ذاته، حين كتب على صفحته تعليقا حول نفي القائم بأعمال السفير المصري في سوريا التصريحات المنسوبة لخميس.

وكتب الجفا: “السفير المصري في سوريا يصرح اليوم في حلب أثناء لقائه أعضاء غرفة صناعة حلب بأن معبر قناة السويس هو معبر دولي ولا يحق لمصر إيقاف أو منع أي سفينة من العبور من وإلى البحر الأحمر والمتوسط وبالعكس، وهذا يتناقض مع الأخبار التي تم تداولها مؤخرا على أن مصر تمنع ناقلات النفط الإيرانية التي تحمل النفط الخام إلى سوريا”.

التصريحات والتسريبات

ونشرت تصريحات منسوبة لرئيس الوزراء السوري في موقع سيرياستيبس، خلال تغطيته لوقائع اجتماع عماد خميس بنحو 25 من الصحفيين العاملين في القطاع الخاص، واللافت أن الموقع لم يقل إن تلك التصريحات جاءت على لسان خميس، بل هو أوردها ضمن تغطية الخبر، وتحت عنوان فرعي يقول: “اليوم كيف يبدو الوضع” تم ذكر عدد من الوقائع منها: منع عبور ناقلات النفط المتجهة إلى سوريا، عبر السويس. وكذلك توقف الخط الائتماني (الإيراني) منذ 6 أشهر.

ومواقع وصفحات نقلت الفقرة الأخيرة وأعادت نشرها، تحت عنوان: “عماد خميس: قناة السويس منذ 6 أشهر لم تسمح بعبور أي ناقلة نفط متجهة إلى سوريا”.

النفي المصري الأول جاء على لسان القائم بأعمال السفير المصري في سوريا محمد ثروت سليم، أثناء زيارته إلى حلب، وحديثه أمام الصناعيين هناك، وهو ما ورد في تدوينة لكمال الجفا.

وذلك قبل أن يعلن المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري أن “ما تردد في بعض وسائل الإعلام المحلية والأجنبية وصفحات التواصل الاجتماعي من أنباء بشأن منع هيئة قناة السويس من عبور السفن المحملة بالنفط للدولة السورية، غير صحيح”.

وبقيت بعض الآراء في سوريا تطالب بتصريح حكومي رسمي يحسم ذلك الجدل.

سيريان تلغراف | RT

الوسوم
اظهر المزيد
Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock