اقتصاد

الليرة السورية تنتعش

تابع سعر صرف الدولار هبوطه في سوريا لليوم الثاني على التوالي، حيث انخفض ليصل إلى عتبة 560 ليرة سورية للدولار الواحد بعد أن كان قد تجاوز عتبة 580 ليرة منذ يومين.

وانتعش سعر الليرة السورية لليوم الثاني في تداولات اليوم الأحد ليصل إلى حدود 560 ليرة بعد أن كان قد تجاوز عتبة 580 ليرة منذ يومين.

وفي المحافظات الشمالية انخفض سعر الدولار إلى حدود 558 شراء و560 مبيع، بينما وصل في دمشق إلى 563 ليرة سورية للدولار الواحد.

وجاء هذا التحول الإيجابي بعيد تصريحات للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد فيها أن الواقع يشهد بأن الحكومة السورية خرجت منتصرة وذلك في رد على ملاحظة لمراسل RT مفادها أن المعارضة السورية تعتقد أن حكومة الأسد تتصرف كالمنتصر وتحاول فرض إراداتها عليها.

وأوضح بوتين خلال مؤتمر صحفي على هامش فعاليات منتدى “الحزام والطريق” في العاصمة الصينية بكين يوم أمس السبت: “إذا كانت المعارضة السورية تعتبر أن الرئيس الأسد مع حكومته منتصرين، فهذا الأمر صحيح وواقع”.

وقال: “الاتهامات الموجهة للرئيس الأسد في عرقلة انطلاق عمل لجنة الإصلاحات الدستورية عارية عن الصحة… ولا يحق لأحد القول إن الأسد يتهرب من تشكيل هذه اللجنة”، مضيفا: “أستطيع القول إن المعارضة هي من يعرقل ذلك”، مرجعا تعثر تشكيل اللجنة الدستورية للضغـوط الخـارجية.

وزاد في تعزيز قوة الليرة السورية كذلك التراجع الملحوظ لأزمة البنزين في اليومين الأخيرين في مختلف المحافظات السورية.

وتعاني سوريا في الفترة الأخيرة من حصار اقتصادي تنفذه الولايات المتحدة وحلفاؤها من الدول الغربية بهدف الضغط على الدولة السورية.

وعلى الرغم من ذلك، وما سببه الحصار من أزمة محروقات وارتفاع في سعر الصرف، إلا أن الحركة الاقتصادية في سوريا حافظت على مقوماتها بدعم من بعض العوامل مثل تحرك عجلة الإنتاج الزراعي والصناعي في الآونة الأخيرة بعد أن حرر الجيش السوري الكثير من المناطق وكذلك التنوع الاقتصادي الذي تمتلكه سوريا.

سيريان تلغراف

الوسوم
اظهر المزيد
Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock