عالميمحلي

قادة الإنجيليين ينتقدون تخلي ترامب عن الأكراد شمال سورية

في حالة نادرة، وجهت شخصيات بارزة في حركة الإنجيليين انتقادات إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسبب قراره إعطاء الضوء الأخضر للهجوم التركي على المقاتلين الأكراد في سوريا.

 ودعا القس والمبشر الإنجيلي البارز فرانكلين غراهام الذي يعد صديقا لترامب على حسابه في “تويتر” مؤيديه إلى الصلاة معه من أجل أرواح الذين سيتأثرون بقرار البيت الأبيض سحب قوات الولايات المتحدة من شمال سوريا، مشيرا إلى أن القرار الذي استدعى القلق العميق لدى الحزبين الديمقراطي والجمهوري على حد سواء يعني في الواقع التخلي عن الأكراد.

من جانبه، حذر الداعية والإعلامي الإنجيلي بات روبرتسون الذي كان حتى الآونة الأخيرة من أشد مؤيدي الرئيس الأمريكي، من أن ترامب قد يخسر “التفويض من السماء” إذا لم يتدخل لوقف الهجوم التركي في شمال سوريا، واصفا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه “ديكتاتور وسفاح”.

وأعرب روبرتسون عن استغرابه البالغ إزاء قرار البيت الأبيض “خيانة هذه القوى الديمقراطية في شمال سوريا”، موجها انتقادات شديدة اللهجة إلى ترامب بالقول: “الرئيس الذي سمح بتجزئة (الصحفي السعودي جمال) خاشقجي دون أي عقاب يذكر سيسمح الآن للأتراك بذبح المسيحيين والأكراد”.

من جانبه، ذهب الإعلامي الإنجيلي البارز إريك إريكسون إلى أبعد من ذلك، إذ توجه على حسابه في “تويتر” إلى رئيسة مجلس النواب الديمقراطي نانسي بيلوسي بدعوة تسريع تحقيق العزل الجاري بحق ترامب، قائلا: “ربما لا يزال لدينا وقت لإنقاذ بعض الأكراد”.

وتشكل هذه الانتقادات خطرا كبيرا على حملة ترامب الانتخابية الثانية، وخاصة أن التعويل على دعم الإنجيليين كان بين أهم أسباب الفوز الذي حققه في الانتخابات السابقة.

سيريان تلغراف

الوسوم
اظهر المزيد
Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock