حوادث

إطلاق سراح “داعشيات” خلال هجوم لعناصر التنظيم على مقر لـ “قوات سورية الديمقراطية” في الرقة

أعلن تنظيم “داعش” أنه أطلق سراح عدد من النساء المحتجزات لدى المقاتلين الأكراد إثر شنه هجوما على أحد مقراتهم في محافظة الرقة شمال شرق سوريا.

وقال التنظيم، في بيان نقلته وسائل إعلام تابعة له، اليوم الخميس، إنه شن هجوما أمس الأربعاء على مقر للمقاتلين الأكراد الذين قال إنهم كانوا يحتجزون فيه نساء داعشيات في قرية المحمودلي غرب الرقة.

ولم يصدر أي تعليق أو تأكيد من قبل “قوات سوريا الديمقراطية” التي تنشط تحت لوائها الوحدات الكردية في البلاد.

وأعلن قائد “قوات سوريا الديمقراطية”، مظلوم عبدي، عن تجميدها الأعمال القتالية ضد تنظيم “داعش”، المصنف إرهابيا على المستوى الدولي، عقب إطلاق القوات التركية، يوم 9 أكتوبر، عملية “نبع السلام” العسكرية ضد المقاتلين الأكراد من “وحدات حماية الشعب” شمال شرق سوريا.

وأعربت أطراف دولية كثيرة عن قلقها البالغ من التداعيات المحتملة لهذه العملية بالنسبة إلى مواصلة محاربة “داعش”، فيما حمل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تركيا المسؤولية عن ضمان إبقاء مسلحي التنظيم الأسرى في سجونهم التي كانت تخضع لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” والبالغ عددهم 12 ألف شخص، بينهم 2500 من الأجانب، إضافة إلى عشرات الآلاف من أفراد عائلاتهم.

ويأتي ذلك بعد سلسلة حوادث أعقبت انصراف “قوات سوريا الديمقراطية” لصد هجوم تركيا مع الفصائل السورية الموالية لها، وتخللها فرار نحو 800 شخص من عائلات عناصر التنظيم من مخيم للنازحين، وفرار متشددين من سجون وأعمال شغب شهدتها مراكز احتجاز أخرى.

سيريان تلغراف

الوسوم
اظهر المزيد
Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock