عالميمحلي

روسيا وتركيا: لا يمكن إرساء الاستقرار في سورية إلا بإعادة وحدة أراضيها

أكدت روسيا وتركيا، خلال محادثات أجراها الجانبان الخميس في أنقرة، أن إرساء الاستقرار في سوريا لا يمكن إلا من خلال إعادة وحدة أراضيها.

وأفادت الخارجية الروسية بأن المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتييف، ونائب وزير الخارجية، سيرغي فيرشينين، أجريا محادثات في أنقرة مع المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، ونائب وزير الخارجية، سدات أونال.

وقالت الوزارة، في بيان، إن الجانبين قاما “بتبادل مفصل للآراء حول الوضع على الأرض في سوريا، خاصة في ظل التصعيد الحالي للتوتر شمال شرق البلاد”.

وذكر البيان أنه “تم تأكيد القناعة المشتركة بأن إرساء استقرار صارم وطويل الأمد في منطقة شرق الفرات وسوريا والمنطقة بشكل عام لا يمكن إلا من خلال إعادة سيادة الجمهورية العربية السورية ووحدتها ووحدة أراضيها”.

وأضافت الخارجية أن الجانبين تطرقا إلى القضايا المتعلقة بإطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية في جنيف أواخر أكتوبر الجاري، مؤكدين “الاستعداد والتصميم للإسهام في دفع العملية السياسية التي ينفذها ويقودها السوريون أنفسهم، مثلما ينص عليه القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن للأمم المتحدة”.

كما أجرى الوفد الروسي، حسب البيان، لقاء مع قيادة هيئة التفاوض السورية التابعة للمعارضة، بينهم رئيسها، نصر الحريري، والرئيس المشترك للجنة الدستورية من قوى المعارضة، هادي البحرة.

من جانبها، قالت الرئاسة التركية، في بيان أصدرته عقب المحادثات، إن الوفد برئاسة قالن شدد على أن عملية “نبع السلام” العسكرية، التي تنفذها تركيا شمال شرق سوريا، “تهدف إلى حل المشاكل الخاصة بالأمن القومي التركي والإسهام في العودة الآمنة للاجئين السوريين إلى بيوتهم”.

وأشار البيان التركي إلى أن الطرفين اتفقا على “مواصلة التعاون بين تركيا وروسيا” للقضاء على التهديدات لوحدة أراضي سوريا من قبل أي تنظيم إرهابي.

سيريان تلغراف

الوسوم
اظهر المزيد
Loading...

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock